×
Téléchargez la nouvelle application
my2M
Bien plus que la télé
Installer
الآن
الملف

أُسر بدون دخل بعد تسريح عمال قطاع النسيج ووضع مزر تعيشه السياحة بمراكش في "الملف"

دوزيمدوزيم
whatsapp share

قطاع النسيج هو واحد من القطاعات التي تضررت بشكل كبير بسبب الجائحة، فقد توقف نشاط بعض المعامل تماما وأغلقت أبوابها، في حين سرحت أخرى أغلب العاملين بها بعد أن تراكمت عليها فواتير الماء والكهرباء وواجب الكراء... وغيرها من المصاريف التي لم تعد قادرة على الالتزام بتسديدها.

وضع العمال الذين تم تسريحهم لا يختلف كثيرا عن وضع أرباب المعامل، فهم بدورهم أصبحوا عاجزين عن تحمل أعباء ومصاريف الكراء وإعالة أسرهم، وقد يضطرون للاستدانة من أجل سد الرمق كما سنتابع في الروبرتاج الذي أعده فريق البرنامج.

ومن قطاع النسيج إلى قطاع السياحة الذي تضرر هو الآخر، حيث تعيش السياحة بمراكش، المدينة الأكثر جلبا للسياح في المغرب، أزمة حقيقة، إذ تراجع عدد السياح سنة 2020 بنسبة 78 بالمائة، مقارنة بسنة 2019 التي عرفت توافد 3 ملايين سائح على عاصمة النخيل.

كل العاملين في هذا القطاع تضرروا: وكالات الأسفار وأصحاب شركات النقل السياحي، والمطاعم والفنادق والرياضات والصناعة التقليدية... التفاصيل في الروبرتاج التالي.

السمات ذات صلة