×
Téléchargez la nouvelle application
my2M
Bien plus que la télé
Installer
الآن
عيد الأضحى

ربورتاج: 2m.ma يحتفل بالعيد رفقة "ميمون" فلاح بإحدى قرى القصيبة

سعيد غيدىسعيد غيدى
whatsapp share

لم تكن سنة استثنائية لميمون ؤلعيد، كما كانت للكثير من الناس، بسبب تداعيات فيروس كورونا، بل كانت سنة خير كثير، اغدقه الله عليه، وهو الذي ازدان فراشه قبل سنة، بطفلة جديدة اختار لها من الأسماء سلمى، ثم إنه استطاع أن يبيع كل رؤوس أكباشه، التي كان يعدها لأسواق منطقة القصيبة، بأثمنة مناسبة "تا واحد ما خاسر لا الكسابة ولا الناس اللي شراو" يقول ميمون.

يعيش ميمون الذي يوجد في سنه الخمسين في منطقة القصيبة، ويقيم هو وأسرته المكونة من زوجة وطفلتين، بمحاذاة الغابة، حيث يمتهن الفلاحة والكسيبة. 

في هذا الربورتاج حاولنا أن نقضي معه صبيحة العيد، ونقلنا معه أجواء هذا اليوم، بطقوسه وعاداته، وكيف يُقسم مهام البيت رفقة زوجته، التي تساعده في كل صغيرة وكبيرة، حتى في عملية سلخ الأضحية، وتقطيع اللحم وتصفيفه، بالإضافة إلى الوقوف على انجاز كل ما يرافق هذه الطقوس، من إعداد العجين في الفجر، إلى ايقاد النار، ثم تنظيف البيت وترتيبه، وانتظار المعايدين من الجيران.

السمات ذات صلة