×
Téléchargez la nouvelle application
my2M
Bien plus que la télé
Installer
الآن
الحجر الصحي.. "ملحمة" أم مغربية متعددة الاهتمامات
مجتمع

الحجر الصحي.. "ملحمة" أم مغربية متعددة الاهتمامات

وكالاتوكالات
whatsapp share

تعيش نادية، أم مغربية لطفلين، تجربة الحجر الصحي بشكل جيد، فهي تقتسم لحظات جميلة مع أسرتها الصغيرة، تمارس هواياتها وتستمتع بإعداد وجبات من الطبخ المغربي الأصيل، وذلك ضمن تجربة عيش استثنائية وفريدة قد تبدو مخيفة وصعبة إلى حد ما.

وانطلاقا من أعرق التقاليد المغربية إلى أحدث التكنولوجيات العصرية، مرورا بإعادة اكتشاف للذات، اختارت هذه الأم المغربية، في ظل هذه الأوقات العصيبة، أن تنظر إلى النصف الممتلئ من الكأس.

بالنسبة لهذه السيدة المفعمة بالحياة، فقد كانت الخطوة الأولى المتبعة بعد الإعلان عن الحجر الصحي، هي العودة إلى الذات والبحث عن أفضل طريقة لتدبير هذه الأزمة، التي تبدو للوهلة الأولى أنها مخيفة.

تقول السيدة نادية لمهيدي بلهجة حازمة تعكس شجاعة وعزيمة نساء منطقة دكالة "نحن الآن أمام وضع علينا التعامل معه بأفضل الطرق الممكنة، ولما لا، أن نعيشه بشكل جيد".

وإدراكا منها بأن الحجر الصحي هو إجراء وطني لإنقاذ بلادنا ومواطنينا، تخبرنا هذه الإعلامية الملتزمة أنها كانت على أتم الاستعداد لعيش هذا الطارئ في أفضل الظروف الممكنة.

فهي ترى أن المجهود المطلوب يعد فعلا ضئيلا مقارنة بالعمل الجبار الذي تقوم به الدولة والسلطات والأطر الطبية والتجار، الذين لم يغلقوا محلاتهم التجارية ويواصلون عملهم اليومي للاستجابة لحاجيات المواطنين على الرغم من المخاطر التي تفرضها الظرفية.

وقالت إن "المغرب بلد قوي! لا يمكنكم أن تتخيلوا ماذا يمثله بالنسبة لنا، في الوضع الحالي، كون "مول الحانوت" (البقال) لم يغلق أبوابه أمام العموم"، مضيفة، وهي تخاطب المواطنين بتأثر بالغ، أن "أقل ما يمكننا القيام به حاليا هو البقاء في المنزل".

ووفقا لهذه الأم، وهي أيضا أستاذة جامعية وكاتبة، وكاتبة سيناريو، فإن الحجر الصحي بسبب حالة الطوارئ الصحية المعلنة في البلاد قد خفف من وتيرة حياتنا اليومية، وأفسح المجال أمام الاستمتاع بالراحة، التي غالبا ما يتم نسيانها في خضم المهام العائلية والمهنية التي قامت بغزونا وأبعدتنا عن أنفسنا.

وأردفت بنبرة صوت متحمسة أن "البقاء في المنزل هو أيضا فرصة لي للعودة إلى العديد من الأنشطة التي كنت أؤجلها، بما في ذلك قراءة الروايات والكتب التي أضحت تتراكم في الرفوف".

وبالإضافة إلى العودة إلى الذات والتركيز على كل ما يثير شغفها، استطاعت نادية أن تخلق جوا من التضامن والمشاركة بين أفراد أسرتها الصغيرة واستعادة الدفء الأسري الذي تم إغفاله.

وذكرت، في هذا الصدد، أنها لا تتوانى عن القيام، رفقة أطفالها، بإعادة تنظيم المهام المنزلية، من خلال قائمة أسمتها "من يفعل ماذا ؟ "، وذلك لإشراك جميع أفراد الأسرة الصغيرة في الأعمال المنزلية.

وتبدو هذه الأم متعددة المهام، والمشغولة بشكل عام كل يوم، سعيدة لكونها أضحت قادرة، في فترة الحجر الصحي، على إعداد العديد من الأطباق المغربية، بما في ذلك "المسمن"، الذي لم تقم بإعداده منذ فترة طويلة.

وأوضحت أن الطبخ يتيح لها فرصة الابتعاد عن الأجواء السلبية الناجمة عن المتابعة اليومية لجميع الأخبار حول فيروس كورونا في العالم، مضيفة أنها، في الوقت ذاته، استعادت بريق طفولتها من خلال الاستمتاع رفقة الأسرة بألعابها المفضلة ك"سكرابل"، لتنعم بلحظات ممتعة من الفرح والضحك والاسترخاء.

وانتقالا إلى دورها التربوي التعليمي والمهني، وعلى غرار جميع الأساتذة في جميع ربوع المملكة، فقد انخرطت نادية في عملية التعليم عن بعد، فخصصت لذلك وقتا تحضر فيه دروسا لطلبتها، إيمانا منها بأن توحيد الجهود ضرورة قصوى في الظرفية التي تعيشها البلاد.

توضح السيدة نادية المهيدي، أستاذة الإعلام والتواصل بالمعهد العالي للإعلام والاتصال، بهذا الخصوص، أن جميع زملائها من الأساتذة انخرطوا بدورهم في هذه الدينامية المتعلقة بالتعليم عن بعد، حيث عمدوا إلى توحيد ومضاعفة الجهود من أجل البقاء على اتصال مع الطلبة والاستمرار في إعطاء الدروس.

وبفضل الدينامية المعتادة التي تتميز بها حصصها التدريسية والثقة التي تتمتع بها في أوساط طلابها، تعرب السيدة نادية، التي لطالما كانت مهتمة للغاية بالويب والشبكات الاجتماعية، عن فخرها بأن جميع الدروس تسير بشكل طبيعي حتى اليوم.

توضح الأستاذة المهيدي التي تعطي دروسا في الصحافة الإلكترونية وفي أخلاقيات مهنة الصحافة "بدأنا بالاجتماع ضمن مجموعة مغلقة على فايسبوك، حيث ألقي الدروس عبر تقنية البث المباشر أمام طلبتي الذين يتعين عليهم بدورهم تقديم مشاريعهم، واستخدمنا فيما بعد تطبيق "Hangouts Meet"، المخصص لعقد المحاضرات عبر تقنية الفيديو، تحت إشراف خبير يسهر على مرور الدرس في أفضل الظروف".

وتقوم هذه الأستاذة الملتزمة أيضا بتعبئة طلابها وعائلاتهم من خلال تشجيعهم على إنجاز كبسولات فيديو للتوعية والتشجيع على الالتزام بالحجر الصحي تحت عنوان "بقا فدارك عاون بلادك".

وبالنسبة لها، فإنه من الضروري وسم هذا الحجر الصحي بالإيجابية، لاسيما وأنه يتيح لنا إعادة اكتشاف ذواتنا، وتعلم قيم التضامن من جديد، والتصدي لنقاط ضعفنا وتحسين نقاط قوتنا وطاقتنا الإيجابية، والتعبير عن الالتزام الكبير والحب العميق لوطننا. 

السمات ذات صلة