×
Téléchargez la nouvelle application
my2M
Bien plus que la télé
Installer
الآن
ممثل قطاع النقل السياحي بالمغرب لـ 2M.ma: "المقاولات والمهنيون مهددون بالإفلاس"
اقتصاد

ممثل قطاع النقل السياحي بالمغرب لـ 2M.ma: "المقاولات والمهنيون مهددون بالإفلاس"

غ.قغ.ق
آخر تحديث
whatsapp share

قال محمد بمنصور، الكاتب العام للفيدرالية الوطنية للنقل السياحي للاتحاد العام للمقاولات والمهن، إن قطاع النقل السياحي يظل من بين من بين القطاعات التي تأثرت بشكل بالغ من الجائحة، مفيدا أنه "حوالي 90 بالمائة من أساطيل هاته المقاولات متوقفة بالكامل منذ منتصف شهر مارس الماضي".

وأضاف بمنصور، في تصريح هاتفي لموقع القناة الثانية، أن "حجم الخسائر المسجلة بالقطاع منذ منتصف شهر مارس حتى نهاية السنة يتوقع أن تقدر ما بين 17 إلى 20 مليار درهم حسب التقديرات الأولية"، مشيرا إلى أن "مجموعة من التدابير سبق أن أعلنت عنها الحكومة لكنها للأسف لم يتم تفعيل بعضها على أرض الواقع ومنها قرار تأجيل سداد الديون بالنسبة للمقاولات التي تأثرت من هذه الأزمة".

وانتقد بمنصور ما وصفه بـ " التعامل غير اللائق لمجموعة من المؤسسات البنكية وشركات التمويل دون الأخذ بعين الاعتبار للظرفية الاستثنائية التي تمر منها المملكة"، مبرزا أن " 79 بالمائة من المقاولات العاملة في النقل السياحي يرتبط تمويلها من الأبناك"، مؤكدا على أن "الأغلبية الكبرى من المقاولات مهددة بالإفلاس في الربع الأول من السنة القادمة في حالة لم يكن هناك أي تدخل عاجل من الدولة".

وأشار المتحدث ذاته، إلى أن "أن عددا من الدول دخلت في الحجر الصحي مرة أخرى بسبب الموجة الثانية من الفيروس وهذا الأمر يهدد مستقبل القطاع في الشهور القادمة نظرا لارتباطه بالسياحة الخارجية"، ولمساعدة القطاع على استعادة حيويته، دعا المتحدث نفسه إلى "إحداث لجنة قطاعية للتتبع وتدبير الأزمة".      

ولفت المتحدث نفسه، إلى أن "قطاع النقل السياحي بالمغرب يضم حوالي 1700 مقاولة وشركة  والتي تشغل ما بين 10 و400 أجير حسب حجم المقاولة"، كما يساهم القطاع ذاته، يورد بمنصور "بأزيد من 14 مليون درهم كضرائب قارة وكرسوم الضريبة السنوية، كما يؤدي قرابة 13 مليون درهم لصالح الفحص التقني وأزيد من 140 مليون درهم كمساهمة في التأمين وحوالي 600 مليون درهم كحجم الأجور دون الأخذ بعين الاعتبار الأجور التي تؤدى للسائقين  للمياومين الذين يستعان بهم في فترات الذروة كشهري مارس وابريل و كتوبر من كل سنة".  

"كانت هناك لقاءات مع وزارة السياحة وقدمنا إليها مقترحاتنا للنهوض بالقطاع من الأزمة، في حين وزارة النقل كانت شبه غائبة في هذا الجانب" يقول ذات المتحدث، ثم طالب بتخصيص دعم خاص لفائدة المهنيين والعاملين بالقطاع.  

وكشف بمنصور في ختام تصريحه، أن الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي للاتحاد العام للمقاولات والمهن، "تعتزم تنظيم وقفة احتجاجية إنذارية أمام بنوك المغرب في عدد من المدن لتسليط الضوء على معاناة المهنيين والمقاولات المشتغلة في القطاع".

السمات ذات صلة