×
Téléchargez la nouvelle application
my2M
Bien plus que la télé
Installer
الآن
المغرب من بين 5 دول بالعالم معدل انتحار النساء فيها أكثر من الرجال
مجتمع

المغرب من بين 5 دول بالعالم معدل انتحار النساء فيها أكثر من الرجال

دوزيمدوزيم

وضعت منظمة الصحة العالمية، المغرب ضمن قائمة لخمسة بلدان، يتجاوز فيها معدل الانتحار بين النساء نسبة أعلى مقارنة بالرجال.

وحسب تقرير حديث لمنظمة الصحة العالمية بالتزامن مع تخليد  بـ"اليوم العالمي لمنع الانتحار"، فإن  معدل الانتحار بين النساء مرتفع مقارنة بالرجال في خمسة بلدان فقط، هي ليسوتو، والصين، وبنغلاديش ورومانيا والمغرب، الذي عرف خلال سنة  2016 بالمغرب انتحار 1014 شخصا، بينهم 613 امرأة و400 رجل، خلال سنة واحدة.

وأفاد المعطيات التي قدمها المغرب أن من بين 100 ألف نسمة ينتحر 2.9 مغربي، مسجلا أن المعدل يصل عند النساء إلى 3.4، في الوقت الذي ينخفض لدى الرجال إلى 2.3.

وقالت منظمة الصحة العالمية، إن عدد البلدان التي لديها استراتيجيات وطنية لمنع الانتحار قد ازداد خلال السنوات الخمس المنقضية منذ صدور تقرير المنظمة العالمي الأول بشأن الانتحار، غير أنها لاحظت أن العدد الإجمالي للبلدان صاحبة الاستراتيجيات، الذي لا يتجاوز 38 بلداً، لا يزال ضئيلاً للغاية وعلى الحكومات أن تلتزم بوضع مثل تلك الاستراتيجيات.

ونقل عن المدير العام للمنظمة، الدكتور تيدروس أدحانوم غيبريسوس قوله إنه "رغم التقدم المحرز، ما زال هناك شخص يفقد حياته كل 40 ثانية جرّاء الانتحار. وتمثل كل حالة وفاة مأساة لأسرة الفقيد وأصدقائه وزملائه. ورغم ذلك، فإن منع حالات الانتحار أمر ممكن. ونناشد جميع البلدان أن تقوم بشكل مستدام بإدراج استراتيجيات مُثبَتة لمنع الانتحار ضمن برامجها الوطنية في مجال الصحة والتعليم."

وحسب تقرير المنظمة الصحة العالمية، فإن المعدل العالمي الموحّد حسب السنّ للانتحار في عام 2016 بلغ 10.5 لكل 100.000، غير أن المعدلات تباينت بين البلدان، من 5 وفيات بالانتحار لكل 100.000، إلى أكثر من 30 لكل 100.000.  وفي حين أن نسبة 79 بالمائة من حالات الانتحار في العالم وقعت في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط.

ويضيف التقرير، أنه البلدان المرتفعة الدخل قد سجّلت أعلى المعدلات، حيث بلغت 11.5  لكل 100.000. ويبلغ عدد المتوفين من الرجال بالانتحار في البلدان المرتفعة الدخل نحو ثلاثة أمثال عدد النساء، عكس البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط، حيث تميل كفّة المعدّل إلى التساوي بدرجة أكبر.

وسجل تقرير المنظمة المذكورة، أن الانتحار هو ثاني الأسباب الرئيسية للوفاة في أوساط الشباب ممن تتراوح أعمارهم بين 15 و29 عاما، بعد إصابات حوادث السير؛ أما في أوساط المراهقين ممن تتراوح أعمارهم بين 15 و19 عاماً، وكان الانتحار هو ثاني الأسباب الرئيسية للوفاة بين الفتيات (بعد اعتلالات الأمومة)، وثالث الأسباب الرئيسية للوفاة لدى الفتيان (بعد إصابات الحوادث السير والعنف بين الأفراد).

السمات ذات صلة