×
Téléchargez la nouvelle application
my2M
Bien plus que la télé
Installer
الآن
مرصدٌ بيئي بطنجة يشجبُ اقتلاع أشجار غابة الرميلات وفتحها أمام مشاريع التَّعمير
بيئة

مرصدٌ بيئي بطنجة يشجبُ اقتلاع أشجار غابة الرميلات وفتحها أمام مشاريع التَّعمير

دوزيمدوزيم
whatsapp share

كشف مرصد حماية البيئة والمآثر التاريخية بطنجة، أنه يتابع بكثير من الاهتمام والقلق الحالة البيئية والأثرية بطنجة، خصوصاً ملف غابات المدينة، التي أصبحت على حد تعبيره "محط هجمات شرسة للانقضاض على ما تبقى منها".

وأضاف المرصد في بلاغ له، أن آخر فصول هذه الهجمة "اقتلاع واجتثاث عشرات الأشجار ومحاولة البناء على مستوى منطقة الرميلات في سياق مشبوه لتحضير هذه المنطقة وفتحها أمام التعمير".

وأعلن المرصد إدانته وشجبه "للجريمة البشعة لاجتثاث الأشجار على مستوى الرميلات"، معرباً عن "رفضه القاطع للبناء في المنطقة المعنية إعمالا لحق المواطن في البيئة السليمة ومنعا لأي محاولة للتمدد التدريجي في المنطقة وفتحها عمليا أمام البناء في أغلب الأراضي المملوكة أصلا للخواص".

وحمّل المرصد "المسؤولية بشكل مشترك لمقترفيها الفعليين والذين وجدوا الغطاء "المكشوف" للقيام بفعلتهم"، مبرزاً أنّ جريمة الرميلات هي الشجرة التي تخفي غابة من الخروقات لم يتوقف المرصد قط عن الاشارة اليها والترافع فيها بجل غابات طنجة والمناطق المجاورة لها"، وأضاف أن هذه الملفات تحتاج الى رجة حقيقية لحمل السلطات المعنية على تغيير مقاربتها لهذا الملف.

ودعا المرصد إلى المراجعة العاجلة لمشروع تصميم التهيئة الحالية والاستجابة فيه لملاحظات المرصد بخصوص حماية و تصنيف المناطق الخضراء بالمدينة ضمن المناطق الطبيعية المحمية التي حددتها مذكرة المرصد بدقة.

بناءً على المعطيات المذكورة، أعلن المرصد عزمه الانكباب على إعداد ملف متكامل حول مجموع الانتهاكات التي تعيش على إيقاعها غابات المدينة وجعله في قلب حملة ترافعية تشمل الشق القانوني والجانب الميداني و انتهاج جميع الوسائل و السبل للتصدي لهذا التدهور الخطير، داعياً ساكنة طنجة إلى مواصلة التعبئة والاستعداد لحماية بيئة ومآثر المدينة والدفاع عن حق المواطن الطنجي في بيئة سليمة و تنمية مستدامة.


 

السمات ذات صلة