×
Téléchargez la nouvelle application
my2M
Bien plus que la télé
Installer
الآن
كلنا أبطال

محمد ليوبي مدير مديرية الأوبئة.. رجل التواصل وعاشق فن الملحون. بورتريه في "كلنا أبطال"

دوزيمدوزيم
آخر تحديث
whatsapp share

يستغرق تقديم الحصيلة اليومية حول مستجدات الحالة الوبائية بالمغرب بضع دقائق، غير أن الإعداد لهذا الموعد يتطلب ساعات طويلة من العمل، ومجهودات كبيرة يقوم بها أبطال على رأسهم محمد ليوبي، مدير مديرية الأوبئة ومحاربة الأمراض.

محمد ليوبي، اسم أصبح معروفا عند كل المغاربة، كانوا ينتظرون إطلالته عبر شاشة التلفزيون في تمام الساعة السادسة مساء، وفي الرابعة بعد الزوال خلال شهر رمضان، هو بدوره كان يعمل جاهدا ليكون في الموعد، حيث ينتقل من مقر مديرية الأوبئة إلى مقر وزارة الصحة بعد تجميع وتدقيق ومناقشة الأرقام والمعطيات، ليقدمها إلى المواطنين بأسلوب سلس واضح ومصطلحات لا يجد ليوبي حرجا في تغييرها إن تبين له أن ما اقترحه غيره أفضل وأنسب، فالمهم عنده أن تصل الرسالة.

نعم، توفق ليوبي في إيصال الرسالة، لكن يومه لم ينته بعد، فلازال لديه عمل كثير، اجتماعات في مقر العمل وأخرى افتراضية لتدارس واقع الحالة الوبائية ومعايير الشفاء على ضوء آخر المعطيات العلمية وكذا مختلف الإجراءات التي يمكن اتخاذها.. ثم الاستعداد ليوم آخر لتقديم حصيلة جديدة...

ولد محمد ليولي بمدينة فاس، تابع بها دراسته إلى أن نال شهادة الباكالوريا من ثانوية مولاي رشيد سنة 1983 بامتياز، درس بكلية الطب بمدينة الرباط التي سيلتقي فيها بشريكة حياته، والتحق بعد تخرجه بإقليم بني ملال الذي قضى فيه 12 سنة، قبل أن يلتحق بالمرصد الجهوي للوبائيات بجهة تادلة أزيلال (حسب التقسيم الجهوي القديم)، وبعدها كإطار في مصلحة الرصد الوبائي بمديرية الأوبئة التي سيصبح مديرا لها.

وبعيدا عن عالم الأوبئة، تربط ليوبي علاقة قديمة بفن الملحون، فوالده كان أحد شعراء هذا الفن، وكان هو من يكتب القصائد التي ينظمها والده، ولازال يحتفظ بهذه الذكريات الجميلة من طفولته التي قضاها في مدينته فاس، والتي سيحدثنا عنها في هذا العدد من "كلنا أبطال". شاهدوا الفيديو.

السمات ذات صلة