×
Téléchargez la nouvelle application
my2M
Bien plus que la télé
Installer
الآن
مأساة .. رجل افقدته حادثة سير أمه وزوجته وتركته المعيل الوحيد لرضيع لم يتجاوز الشهر
مجتمع

مأساة .. رجل افقدته حادثة سير أمه وزوجته وتركته المعيل الوحيد لرضيع لم يتجاوز الشهر

مرارة الموت لا يتجرعها إلا الأحياء، فصدمة فقداننا لمن نحب تكون عصية على التصديق، غير أنها في حالة "محمد"، 30 سنة، كانت الصدمة مضاعفة، حيث اختار الموت أن يحرمه من أمه وزوجته "فضيلة" إثر حادثة سير مميتة ويستثنيه مع رضيعه "يحيى" للبقاء على قيد الحياة يجتر ألم الفراق.

"لم أقوى بعد على استيعاب ما حدث، ولا أعرف ما الذي يتوجب علي فعله أو الإجراءات التي يجب القيام بها" يحكي محمد والكلمات تخونه، مشيرا في تصريح لموقع القناة الثانية أنه قبل يومين فقط استطاع أن يغادر مستشفى محمد السادس بمدينة مراكش، في حين أن رضيعه لم يغادر المستشفى إلا صباح امس الأربعاء بعد تلقيهما للعلاجات الضرورية.

وأوضح محمد أن الحادث وقع منتصف شهر رمضان الماضي على مستوى إحدى منعرجات منطقة أيت مليل، ، حيث كان رفقة أسرته على متن سيارة في طريقهم من مدينة دمنات إلى نواحي مدينة ورززات، قبل أن تصطدم سيارتهم بشاحنة أردت أمه وزوجته قتيلتين في الحال.

لم يمض على زواج محمد بفضيلة إلا تسعة أشهر كان ثمرتها "يحيى"، غير أن فرحته لم تدم طويلا حيث غير الحادث مجرى حياته وجعله الآن أمام مسؤولية رعاية رضيعه الذي لم يكمل شهره الأول، داعيا المحسنين إلى تقديم المساعدة إليه من أجل مواجهة تكاليف الحياة، بحكم عدم توفره على عمل قار حيث يشتغل فقط كمياوم بإحدى ضيعات مدينة أكادير.

السمات ذات صلة