×
Téléchargez la nouvelle application
my2M
Bien plus que la télé
Installer
الآن
حديث مع الصحافة

لشكر يوضح حقيقة الصراع الخفي بين حزبه وحزب "الكتاب" -فيديو

دوزيمدوزيم

على الرغم أن لهما نفس المرجعية، غير ان الخلاف الذي كان خفيا صار معلنا، وذلك بعدما أماط الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، إدريس لشكر، اللثام عن حقيقة الصراع بين حزبه وحزب التقدم والاشتراكية، حيث وصف أمينه العام نبيل بن عبد الله، بـ "التلميذ النجيب" لرئيس الحكومة السابق عبد الإله ابن كيران،

وجوابا على سؤال إذا كان المقصود من تقليص عدد الأحزاب المشكلة للحكومة هو حزب التقدم والاشتراكية رد لشكر: "اخترت وقررت أن لا أعلق نهائيا على المسؤول الأول للحزب الذي اختار منذ شهور الخصومة مع الاتحاد، مع تاريخه، ولم يسبق لي أن قمت بالرد عليه ولم أكن مستعدا لذلك". 

واتهم لشكر، خلال حلوله ضيفا على برنامج "حديث مع الصحافة" على القناة الثانية، نبيل بنعبد الله، بـ"تسريب" محاضر اجتماعات الأغلبية للصحافة، قائلا: "لهذا السبب من الضروري أن يكون هذا التقليص، لأن المجالس أمانات، ولا يجب أن تعلم أنت أو الآخر بما يدور من نقاش في اجتماعات الأغلبية، وأن يتم تسريب المحاضر". 

وواصل لشكر قائلا: "وجدنا أنفسنا في 2011 أن مطالبنا التي نضالنا من أجل تقدم هذه البلاد ودمقرطتها وإصلاح دستورها، في نهاية المطاف لما تحققت في دستور 2011، الذي صوت له الشعب هو العدالة والتنمية"، مضيفا أنه في الوقت الذي اختاروا فيه اختيارا مضادا حزب التقدم والاشتراكية اختار أن يضع يده في يد "البيجيدي".

وأشار إلى أن "الخلاف كان من هنا، ووقتها لم أكن كاتبا أولا للحزب"، مشيرا إلى أن "الرفاق جلسوا كل تلك المدة في تقريعنا، واختاروا أن يضعوا يدهم مع العدالة والتنمية"، لافتا أنه "حتى عندما تم ترشيح المالكي لرئاسة مجلس النواب فوجئوا بنواب التقدم والاشتراكية يتخذ نفس موقف رئيس الحكومة السابق عبد الإله ابن كيران"، مشددا على أن "الاتحاديين لن ينسوا أن أقرب حزب لهم لم يدعمهم في انتخابات رئاسة مجلس النواب".

 

التفاصيل في الفيديو.. 

 


 

السمات ذات صلة