×
Téléchargez la nouvelle application
my2M
Bien plus que la télé
Installer
الآن
(صورة) ذاكرة الكان: الجوهري يقود مصر للتويج بالكان لاعبا ومدربا
رياضة

(صورة) ذاكرة الكان: الجوهري يقود مصر للتويج بالكان لاعبا ومدربا

يعتبر محمود الجوهري أول من استطاع أن يتذوق معدن كأس أمم إفريقيا لاعبا ومدربا رفقة المنتخب المصري، إذ توج به كلاعب خلال نسخة 1959 التي احتضنتها مصر وكمدرب خلال نسخة 1998 التي نظمت ببوركينافاصو.

 

وتعود بنا الصورة أعلاه إلى لحظات فرح المنتخب المصري بنيله لقب كان 1998، حين رفع لاعبو وطاقم المنتخب المصري المدرب محمود الجوهري على أكتافهم عرفانا بالدور الكبير الذي لعبه في التتويج قاريا.

 

وكان متتبعو الشأن الكروي المصري لا يتوقعون تتويج منتخب الفراعنة باللقب خلال تلك النسخة بسبب تذبذب نتائجه قبل النهائيات، كما أن المدرب الجوهري صرح للصحافة أنه ذاهب إلى بوركينافاصو للمشاركة ولا يطمح لنيل اللقب.

 

ووقع المنتخب المصري في النهائيات رفقة المنتخب المغربي، الزامبي والموزمبيقي؛ تمكن أن يفوز في مبارتيه الأوليين ليضمن تأهله قبل مواجهة المنتخب المغربي التي انهزم فيها.

 

الجوهري بفضل حنكته وتجربته الإفريقية الكبيرة سواء كلاعب أو مدرب تمكن من أن يدخل الثقة في نفوس لاعبيه، ليتمكنوا في الأدوار الموالية من الإطاحة بأبرز المرشحين، بداية بالمنتخب الايفواري في ربع النهائي، مرورا عبر بوركينافاصو مستضيفة الدورة في نصف النهائي، وصولا إلى المباراة النهائية التي أطاح فيها بالمدافع عن لقبه، منتخب جنوب إفريقيا.

 

وارتدى المنتخب المصري القميص الأخضر في أغلب مباريات المسابقة القارية، وذلك بسبب حب الجوهري الشديد، حسب الصحافة المصرية، لعلم مصر القديم الذي كان يكسوه اللون الأخضر وتتوسطه ثلاثة نجوم.

 

الجوهري مدربا للمنتخب

 

Résultat de recherche d'images pour

السمات ذات صلة