×
Téléchargez la nouvelle application
my2M
Bien plus que la télé
Installer
الآن
صعوبات كبيرة تواجده الويلزي روبرت للقيام بمهامه كمدير تقني وطني
رياضة

صعوبات كبيرة تواجده الويلزي روبرت للقيام بمهامه كمدير تقني وطني

DR

بعد تعاقده مع الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم الصيف الماضي من أجل شغل مهمة المدير التقني الوطني خلفا للراحل ناصر لارغيط، مازال الويلزي، أوشن روبرت، يجد صعوبات كبيرة أمامه من أجل تطبيق أفكاره على أرض الواقع.


وقضى روبرت فترة طويلة من أجل أخذ تصور واضح عن وضعية التكوين داخل المغرب، قبل أن يستغرق بحثه عن الأطر التي تستحق الاشتغال داخل الإدارة التقنية هو الآخر وقتا طويلا.


وتحدثت مصادر مقربة من الويلزي عن مواجهته لمشاكل عديدة مع بعض الأطر الوطنية وكذلك المسؤولين عن العصب الجهوية، إذ وجد نفسه في نزاعات صعبت مأموريته في إنجاح الورش الذي فشلت الجامعة في تأمينه وتحقيق نتائج جيدة على مستواه منذ اعتلائها للكرسي.


وبعد مرور سنة عن تعيين أوشن روبرت، يبدو أن النتائج التي كانت مرجوة لا يمكن بلوغها مرة أخرى، ليطرح السؤال مجددا حول الأسباب الحقيقية التي تؤدي إلى فشل هذا الورش.


ويعتبر أوشن روبرت أحد أنجح الكفاءات في أوربا على مستوى التكوين خلال السنوات الأخيرة، حيث عمل عضوا ضمن البورد البريطاني للمحترفين ( أحد أهم هيئات التعليم والتدريب المهني المرموقة ببريطانيا)، كما يعتبر عضوا مؤسسا لبرنامج تكوين الاتحاد الأوربي لكرة القدم، زد على ذلك أنه كون العديد من النجوم الكروية التي أصرت على التتلمذ على يده مثل تيري هنري وباتريك فييرا، فهل مشكل التكوين الذي يعانيه المغرب يتمثل في مؤهلات طاقمه أم في الوسط المحيط به؟

 

السمات ذات صلة