×
Téléchargez la nouvelle application
my2M
Bien plus que la télé
Installer
الآن
صادرات المغرب الغذائية تحقق تطورا مهما.. كثاني مورد للعملة الصعبة
اقتصاد

صادرات المغرب الغذائية تحقق تطورا مهما.. كثاني مورد للعملة الصعبة

هشام بوعليهشام بوعلي

كشف مجلس إدارة المؤسسة المستقلة لمراقبة وتنسيق أعمال التصدير، أن قيمة صادرات المنتوجات الغذائية، عرفت خلال السنوات الأخيرة تطورا مهما، ما عزز من موقع القطاع كثاني مورد للعملة الصعبة بالمغرب بعد أن ناهزت مساهمته 22% من إجمالي صادرات المملكة، وذلك خلال اجتماع للمجلس يوم الاثنين الماضي.

وأفاد بلاغ عن المجلس، الذي ترأسه عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري، والتنمية القروية والمياه والغابات، عن زيادة في حجم صادرات البواكر والأفوكادو وتوت العليق والتوت الأزرق، والبطيخ الأحمر، بنسب مهمة.

بالموازاة مع ذلك، كشف البلاغ عن ارتفاع صادرات المملكة من الحوامض، بزيادة نسبتها 4 بالمئة مقارنة بالعام الماضي، ونفس الأمر في صادرات البرتقال من فصيلة "ناضور كوت"؛ ويعزى نمو حجم صادرات المملكة من الحوامض، حسب البلاغ، إلى تطور الكميات الموجهة نحو السوق الأمريكية بنسبة 48 بالمئة وإلى كندا بنسبة 10 بالمئة خلال نفس الموسم.

وأكد وزير الفلاحة، في هذا اللقاء، على أهمية تحديد مسار جديد لسياسة تسويق المنتوجات الفلاحية؛ "لما تمثله هذه المنتوجات من رهان على مستوى سلسلة القيمة، والإنتاج المتزايد للعديد من القطاعات فضلا عن تزايد المنافسة القوية بالأسواق الخارجية".

وأجمع  المجلس، على ضرورة تعزيز دور القطاع الخاص وإشراكه في البحث عن أسواق جديدة والعمل على ولوجها بدعم من المؤسسة المستقلة لمراقبة وتنسيق أعمال التصدير.

السمات ذات صلة