×
Téléchargez la nouvelle application
my2M
Bien plus que la télé
Installer
الآن
كان يامكان

سجلماسة بعد القيروان... زواج التاريخ والجغرافيا. شاهدوا الجزء الثاني في "كان يامكان"

دوزيمدوزيم
whatsapp share

يواصل فريق البرنامج في هذا الجزء الثاني رحلته بين أطلال سلجماسة في محاولة لقراءة تاريخ هذه المدينة التي كانت عامرة في وقت مضى، وبالضبط خلال القرن الثاني الهجري.

سجلماسة التي توجد بمدية الريصاني الحالية، تأسست سنة 140 للهجرة واتخذها بنو مدرار عاصمة لهم، وهي ثاني مدينة يتم تشيدها بعد القيروان بتونس، وقد عرفت ازدهارا اقتصاديا كبيرا بفضل موقعها الاستراتيجي على طريق القوافل التجارية، فقد كانت لها ثلاثة طرق للتجارة: الأول ربطها بالشرق عن طريق فاس وتلمسان، والثاني بسبتة، أما الثالث فيربطها بالسودان الغربي عن طريق درعة ومراكش.

ونظرا لأهميتها، فقد قيل إن الدولة التي لم تنطلق من ضبط سجلماسة، ومحيطها لا تنجح في السيطرة على المغرب، وربما يفسر هذا الأمر رغبة الدول التي حكمت المغرب في السيطرة عليها، حتى ان الفاطميين دخلوا في صراع مع أمويي الأندلس حول سجلماسة من أجل التحكم في القوافل التجارية.

استقرت بعاصمة بني مدرار عدة قبائل أمازيغية، كما عرفت المدينة استقرار اليهود المعروفين بالتجارة، وأيضا المكون الإفريقى والأندلسي خاصة بعد سقوط الأندلس سنة 1492.

في هذا العدد، يقدم باحثون في التاريخ معلومات أخرى حول تاريخ سجلماسة خلال فترة حكم المرابطين والموحدين والامويين والعلويين. شاهدوا الحلقة كاملة.

السمات ذات صلة