×
Téléchargez la nouvelle application
my2M
Bien plus que la télé
Installer
الآن
تقرير برلماني يسجل استفادة سجناء تولال 1 مكناس من دروس الوعظ الإرشاد من طرف أئمة...
تقرير

تقرير برلماني يسجل استفادة سجناء تولال 1 مكناس من دروس الوعظ الإرشاد من طرف أئمة متخصصين

دوزيمدوزيم
whatsapp share

قام أعضاء مهمة استطلاعية للجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان بمجلس النواب،بإصدار النسخة النهائية لتقرير المهمة الاستطلاعية المؤقتة للوقوف على وضعية 3 مؤسسات سجنية.

وووفق التقرير البرلماني فقد سجل أعضاء المهة الاستطلاعية مجموعة من الملاحظات العامة حول سجن تولال 1 : 

- التصنيف المعتمد من قبل المندوبية العامة لإدارة السجون (صنف أ / ب / ج)  أثر على إمكانية استفادة جميع السجناء من كل الحقوق الأساسية المنصوص عليها ضمن القوانين الناظمة لتدبير الاعتقال والمؤسسات السجنية. 

-ظروف أداء العقوبة (الاكتظاظ، النظافة، الاستفادة من الحقوق الأساسية( بالنسبة للسجناء المصنفين من صنف ـ ج ـ/  ـ ب ـ جيدة بالمقارنة مع ظروف أداء العقوبة بالنسبة للسجناء من صنف ـ أ ـ)

-تسجيل توفر المؤسسة على مكتبة وسائطية وقاعة متعددة الاستعمال، كما سجل أعضاء المهمة استفادة النزلاء من دروس الوعظ والإرشاد التي يقدمها أئمة متخصصون في المجال. 

-عدم كفاية المجهود المبذول على مستوى توسيع خدمات التكوين المهني ومتابعة الدراسة، مما يجعل من إمكانية الاستجابة لطلبات السجناء بهذا الخصوص محدودة جدا، حيث إن عدد المستفيدين من خدمات التكوين المهني لم يتجاوز 350 من أصل 1980 سجين مع العلم أن السجن المحلي لا يضم المعتقلين الاحتياطين الذين لا يمكنهم الاستفادة من مختلف برامج التكوين  والتأهيل المقدمة بالمؤسسات السجنية. 

-التوزيع المبكر لوجبة العشاء على السجناء حيث يتم توزيعها ابتداء من الساعة الثالثة  والنصف بعد الزوال وذلك لاعتبارات أمنية سببها قلة الموارد البشرية. 

-تسجيل استعمال آليات ومعدات جديدة على مستوى توزيع وجبات الأكل، وهو ما أكده بعض السجناء أثناء الزيارة. 

-تسجيل عدم قدرة المصحة على الاستجابة لكل احتياجات التطبيب داخل المؤسسة السجنية، وذلك راجع بالأساس لقلة الموارد البشرية الطبية المخصصة للمؤسسة السجنية  

-عدم إلمام السجناء بالمقتضيات القانونية التي تبين مساطر الاستفادة من بعض الحقوق المنصوص عليها ضمن مقتضيات المسطرة الجنائية من قبيل العفو، والإفراج المقيد بشرط. - التطبيب وعدم قدرة إدارة المؤسسة على الاستجابة للمطالب المتزايدة للسجناء على الاستشفاء، والصعوبات البالغة التي يواجهها السجناء في حصول على موعد طبي خارجي، خاصة حينما يتعلق الأمر بفحص متخصص، بالإضافة إلى المشكل الأمني المرتبط بمرافقة الازلاء للمصحات الخارجية. 

- توزيع السجناء على المؤسسات السجنية، حيث إن جل السجناء ينحدرون من جهة طنجة تطوان الحسيمة، أو الرباط سلا القنيطرة، وهو ما يبرر الطلب الكثيف على تقديم طلبات الترحيل قصد تحقيق القرب من الأسر. 

 -نظرا لقلة الموارد البشرية لاحظ أعضاء المهمة أن مهام تدبير النزلاء من إطعام وإيواء وحراسة يهيمن على وظيفة التأهيل قصد إعادة الإدماج. 

-تواجد السجناء الأجانب طيلة مدة زيارة مرافق المؤسسة بملعب السجن. 

-تقديم بعض السجناء الملاحظات حول جودة الوجبات المقدمة من قبل شركة المناولة، وطرق توزيعها، وسبل تطويرها في مقابل إلغاء القفة. 

-غياب أي معطيات حول عملية تدبير متجر المؤسسة السجنية على أساس أن عملية التدبير تعود لجمعية التكافل، ويقتصر دور المؤسسة السجنية في تلقي المواد وتحويلها إلى السجناء، مقابل تحويل مداخيل العملية للجمعية على المستوى المركزي. 

-الإقبال الكبير للسجناء على اقتناء السجائر، وهو ما تمت ملاحظته من خلال بعض عينات المشتريات سواء داخل المتجر خلال إعدادها من قبل الموظف المكلف، وهو ما أكده هذا الأخير، أو على مستوى غرف السجناء. 

ـ صعوبة استخدام الهواتف الثابتة الموجودة بالأحياء السجنية ،ونظرا لصعوبة توفير بطائق التعبئة. 

ـ إشكالية تدبير النفايات الصلبة. 

السمات ذات صلة