×
Téléchargez la nouvelle application
my2M
Bien plus que la télé
Installer
الآن
بينهم يوتوبر شهير.. أزيد من 40 طالبا مغربيا عالقون ببؤرة انتشار فيروس "كورونا" ب...
مغاربة العالم

بينهم يوتوبر شهير.. أزيد من 40 طالبا مغربيا عالقون ببؤرة انتشار فيروس "كورونا" بالصين

يواجه العشرات من الطلبة المغاربة الذين يتابعون دراستهم بمدينة "ووهان" الصينية وضعا مأساويا بعد فرض السلطات حجرا صحيا على المدينة ومنع السفر من وإليها في محاولة لكبح انتشار فيروس "كورونا" الذي خرج من المدينة التي يبلغ تعداد سكانها 11 مليون نسمة وبلغت حصيلة وفياته حتى الآن 18 شخصا.

ووجد الطلبة المغاربة الذين يتابعون دراستهم في جامعة "هوبي" للتكنولوجيا  ب "ووهان" أنفسهم عالقين داخل المدينة بعدما طالبت السلطات الصينية سكان المدينة بعدم المغادرة وقامت بتعليق العمل بالمطارات ومحطات القطارات ووسائل النقل العامة الأخرى، بالإضافة لإلغاء كافة مظاهر الاحتفال برأس السنة القمرية الجديدة، بهدف احتواء وتيرة انتشار الفيروس.

وقالت طالبة مغربية تدرس بالجامعة المذكورة في تصريح عبر الهاتف إنها وجدت نفسها عالقة إلى جانب العشرات من الطلبة المغاربة داخل إقامة الطلاب التابعة للجامعة بعد منعها من السفر إلى المغرب لقضاء العطلة بالتزامن مع حلول السنة الصينية الجديدة.

 وأشارت أنه كان من المزمع أن تنطلق رحلتها يوم غد السبت على الساعة الحادية عشرة صباحا بالتوقيت المحلي قبل أن تتفاجأ بإبلاغها أن الرحلة الجوية تم إلغاءها نتيجة قرار حظر السفر على القاطنين بمدينة "ووهان" بسبب الفيروس".

وأضافت أن حالة من الخوف وعدم اليقين تخيم على الطلبة المغاربة الذين يدرسون بالجامعة في تخصصات الاقتصاد واللغة الصينية والهندسة المدنية، والذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 25 سنة، وذلك نتيجة سماع التقارير الإخبارية التي تتحدث عن ارتفاع حالات الوفيات ب "ووهان" نتيجة الفيروس الغامض.

وأوضحت أن وضعية الطلبة المغاربة، وعددهم يزيد قليلا عن 25 يدرسون بالجامعة، تزداد سوءا بالنظر إلى قيام السلطات الصينية بغلق كافة المحلات التجارية، حيث أن ما يوجد لديهم من طعام ومياه لن يكون كافيا، خاصة وأن مدة الحظر المفروض على المدينة غير محددة، ولا يبدو أنها ستعرف انفراجة قريبا.

وليس فقط النقص المحتمل في الطعام والمياه ما يقلق مغاربة "ووهان"، حسب الطالبة المغربية، بل حظر السلطات الصينية لكافة وسائل المواصلات من طائرات وحافلات وقطارات، وهو ما يعني أنهم عالقين بالمدينة إلى أجل غير مسمى، بدون مساعدة ولا دعم، وهو ما يزيد قلق عائلاتهم بالمغرب، التي تتابع أخبارهم عن كثب، وتتوق لسماع مغادرتهم للمدينة دون الإصابة بالمرض.

وفي الوقت الذي قام فيه مسؤولو جامعات أخرى ب "ووهان" ونواحيها بتوزيع أقنعة وقفازات على الطلبة الذين يدرسون بها، قالت الطالبة المغربية إن جامعة "هوبي" للتكنولوجيا  لم تقم بنفس الشيء، واكتفت بتنظيف وتعقيم فضاءات المؤسسة، وهو ما اضطر الطلبة المغاربة بالجامعة المذكورة لاقتناء أقنعة واقية لتجنب الإصابة بالفيروس الشبيه ب "سارس"، والذي ينتقل بطرق عديدة.

وتابعت أن الطلبة المغاربة بجامعة "هوبي" للتكنولوجيا، الذين ينحدرون من مدن الدار البيضاء ومراكش و سطات ووجدة و الرباط وهوارة، بالإضافة لمدن أخرى، قاموا بإنشاء مجموعة على موقع "WeChat" الصيني من أجل التنسيق فيما بينهم، بالإضافة لطلبة مغاربة آخرين يدرسون بجامعات أخرى بالمدينة.

وأشارت إلى أن عدد المنخرطين في المجموعة حاليا يتجاوز الأربعين، وكلهم يرغبون في مغادرة المدينة في أقرب وقت ممكن، وينتظرون تدخلا عاجلا من السفارة المغربية ببكين، لتيسير عملية إجلائهم من المدينة.

يوتوبر مغربي ضمن العالقين ب "ووهان"

ويوجد ضمن الطلبة العالقين ب "يوهان" يوتوبر مغربي شهير يدعى وليد سامي كان قد تراجع ظهوره على موقع "يوتيوب" منذ مدة بعد استقراره بالصين من أجل الدراسة، حيث فاجأ متابعيه أمس الخميس 23 يناير بنشره فيديو قصير يحكي فيه عن أوضاعه بالمدينة بعد قرار فرض حجر صحي عليها ومنع الدخول والخروج منها. 

وأوضح سامي في الفيديو الذي تبلغ مدته حوالي الدقيقتين أن الأوضاع بمدينة "ووهان" جد سيئة حيث أن المستشفيات تستقبل كل يوم حالات جديدة للإصابات بالفيروس وسط تطمينات من المسؤولين الصينيين أن الأمور تحت السيطرة، مشيرا أن العديد من الطلبة المغاربة الذين حاولوا مغادرة المدينة تفاجأوا بإلغاء رحلاتهم المتوجهة صوب المغرب ومنعهم من الخروج من المدينة صوب مدن ومناطق أخرى بالصين، ومنهم من ستنتهي صلاحية تأشيراتهم قريبا.

وقال سامي في تصريح للموقع عبر رسالة الكترونية إنه لا يفكر شخصيا في مغادرة المدينة حاليا ولكنه قرار تصوير فيديو لكون العديد من الطلبة المغاربة باتوا يواجهون شبح الجوع والعطش نتيجة قرار غلق المحلات التجارية لتجنب التجمعات البشرية، حيث أن الطلبة المغاربة استنفذوا المواد الغذائية والمياه التي يتوفرون عليها، وبالتالي لن يستطيعوا تأمين الحصول على المزيد منها في حال استمرار سريان القرار.

وناشد اليوتوبر المغربي متابعيه بمشاركة الفيديو على نطاق واسع من أجل إيصال معاناة الطلبة المغاربة العالقين بمدينة "ووهان" إلى السفارة المغربية ببكين من أجل إيجاد حل يقضي بمغادرتهم المدينة في أقرب وقت ممكن قبل أن التقاطهم للعدوى المميتة.

 

 

السفارة المغربية تتدخل

وكانت سفارة المملكة المغربية ببكين، قد أعلنت، اليوم الجمعة، إلى عموم الجالية المغربية المقيمة بجمهورية الصين الشعبية، ومدينة هوباي، إقليم خوباي، على وجه الخصوص، أنها في تنسيق مستمر مع السلطات الصينية وكذلك الجالية المغربية بالصين لتتبع الأوضاع التي تمر منها هذه المدينة ومدن أخرى إثر تفشي فيروس كورونا.

ودعت السفارة في بيان لها، يتوفر الموقع على نسخة منه، جميع أفراد الجالية المغربية إلى التحلي بالحيطة واتباع جميع الاجراءات الوقائية التي أعلنت عنها السلطات الصينية، مشيرة أن منظمة الصحة العالمية لم تصنف لحد الآن انتشار الفيروس كحالة طوارئ.

 

 

 

السمات ذات صلة