×
Téléchargez la nouvelle application
my2M
Bien plus que la télé
Installer
الآن
بكين تلغي احتفالات رأس السنة القمرية الجديدة بسبب فيروس "كورونا"
دولي

بكين تلغي احتفالات رأس السنة القمرية الجديدة بسبب فيروس "كورونا"

دوزيمدوزيم
whatsapp share

أعلنت سلطات مدينة بكين، اليوم الخميس، عن إلغاء الاحتفالات الشعبية بالسنة القمرية الجديدة بسبب تفشي فيروس "كورونا" الجديد، الذي أودى إلى غاية الآن بحياة 17 شخصا.

وأبرزت السلطات أنه تم اتخاذ قرار إلغاء هذه الاحتفالات من أجل "إعطاء الأولوية لحياة الناس وصحتهم".

وأضافت أن هذا الإجراء يندرج في إطار الجهود الوطنية للسيطرة على انتشار السلالة الجديدة من فيروس "كورونا".

وتبدأ عطلة رأس السنة القمرية في الصين غدا الجمعة وتستمر أسبوعا. وعادة ما يتجمع مئات الآلاف من سكان بكين في حدائق عمومية للاحتفال بالسنة الجديدة ومشاهدة رقصتي الأسد والتنين التقليديتين.

ويأتي الإعلان عن إلغاء الاحتفالات الشعبية في العاصمة بكين، في أعقاب قرار إغلاق خدمات النقل العام في مدن رئيسية كهوانغانغ، وهي مدينة قريبة من مركز تفشي الفيروس، على بعد 70 كيلومترا شرق ووهان.

وفي وقت سابق، أصدرت السلطات الصينية أوامر بمنع سكان ووهان، مصدر انتشار الفيروس، من مغادرة المدينة، مع إيقاف خدمات النقل بها.

وأعلنت مجموعة السكك الحديدية الحكومية الصينية، أنه يمكن للركاب الحصول على المبالغ التي دفعوها مقابل تذاكر السكك الحديدية في جميع أنحاء البلاد، اعتبارا من 24 يناير.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن مجموع حالات الإصابة بفيروس "كورونا" ارتفعت إلى 620 حالة في مجموع مناطق البلاد التي سجلت فيها حالات الداء.

وإثر ذلك، سجل إقبال كثيف على اقتناء كمامات الوجه للوقاية من الإصابة بالفيروس، ما أدى إلى ارتفاع أسعاره، وهو ما دفع موقع "تاوباو" للتسوق الالكتروني التابع لمجموعة "علي بابا" إلى تحذير المتاجر من رفع أسعار الكمامات.

ووجه "تاوباو"، أمس الأربعاء، إشعارا إلى جميع المتاجر على منصته الالكترونية بعدم رفع الأسعار. وقالت الشركة إنها قد أطلقت إعانات رسمية من أجل ضمان أن يستطيع المستهلكون شراء الكمامة بأسعار مقبولة.

وفي ذات السياق، أعلنت وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات الصينية أنها أطلقت عمل التنسيق الطارئ لإنتاج كمامات الوجه لتلبية الطلب المتزايد عليها بسبب انتشار الفيروس الجديد. وكانت وزارة التربية والتعليم حثت المدارس في عموم أرجاء البلاد على وضع خطط عاجلة لمواجهة انتشار فيروس الالتهاب الرئوي. وأصدرت دليلا توجيهيا حثت فيه الإدارات التعليمية في مناطق الوباء على وضع خطط عند عودة التلاميذ إلى المدارس، وذلك وفقا لتطورات وضع الوباء.
 

السمات ذات صلة