×
Téléchargez la nouvelle application
my2M
Bien plus que la télé
Installer
الآن
المنصوري تنتقد قرارات بنشماش وتعتبرها "انفعالية" و "غير قانونية"
سياسة

المنصوري تنتقد قرارات بنشماش وتعتبرها "انفعالية" و "غير قانونية"

دوزيمدوزيم
آخر تحديث

انتقدت  رئيسة المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، فاطمة الزهراء المنصوري، قرارات الأمين العام للحزب، واصفة إياها بكونها  "انفعالية  ومجانبة للصواب و تفتقد لأي أساس قانوني سليم".

وقالت المنصوري في بلاغ لرئاسة المجلس الوطني للحزب، إنها، تسجل "بأسى مسعى تعميق منحى تأزمي الوضع التنظيمي أكثر مما هو مأزوم"، مؤكدة "رفضها المطلق لمصادرة الحق في الاختلاف في صفوف مناضلي الحزب، و اعتماد سياسة ملاحقة و طرد مجموعة من أطر و أبناء الحزب، في إخلال واضح بمهام الأمين العام، وانحراف خطير عن أدواره القيادية و رمزية مكانته السياسية التي كان يفترض أن تعزز الديمقراطية الداخلية وتعمد إلى حل الخلافات داخل البيت".

كما سجلت المنصوري، حسب المصدر ذاته، كما رفضها "لإصرار الأمين العام على اختزال الحزب في وجهة نظره الشخصية،  و تشبته بممارسة مهام لا تدخل في نطاق اختصاصاته، و تعطيله لمؤسسة المكتب السياسي، و التطاول على مهام المجلس الوطني خصوصا الشق المرتبط بعمل اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع للحزب".

وجددت رئيسة المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، تأكيدها على أن مباشرة موضوع اللجنة التحضيرية "اختصاص حصري للمجلس الوطني، و أن رئاسة المجلس عازمة على التنزيل الوفي لمخرجات الدورة 24، واحترام اختيار أعضاء اللجنة التحضيرية كما عبروا عنه في اجتماعهم ليوم 18 ماي" مسجلة أسقها بفشل كل مساعي الحوار وتجاوز الأزمة بأقل الخسائر.

واعتبارا لكون المجلس الوطني هو أعلى هيئة داخل الحزب، بعد المؤتمر الوطني، تضيف المتحدثة، إنها تعتبر، أن قرارات الأمين العام "لا تتوفر على أساس قانوني".

 وتتمثل القرارات التي تنتقدها المنصوري، بالأساس،  إعفاء محمد الحموتي من رئاسة المكتب الفيدرالي،  وإعفاء أحمد اخشيشن من عضوية المكتب السياسي دون وقرار إعفاء المنسقين الجهويين من مهامهم.

السمات ذات صلة