×
Téléchargez la nouvelle application
my2M
Bien plus que la télé
Installer
الآن
كيف الحال

الزواج مسؤولية، والحوار والاحترام أساسيان لاستمرار هذه العلاقة.. في "كيف الحال"

دوزيمدوزيم
whatsapp share

بعيدا عن قصص الحب التي نشاهدها في المسلسلات والأفلام، وعن فارس الأحلام الذي يبحث عن أميرته في حكايات الأطفال، وعن تلك الحياة السعيدة التي يتوفر فيها كل شيء، هناك الواقع، الذي يقول إن الحياة الزوجية لا تشبه تلك القصص، نعم هي علاقة جميلة، لكنها للأسف حتى عندما تبدأ بقصة حب، نجد أنها سرعان ما تتصدع، حتى إن كل طرف لا يطيق الآخر، فما الذي يحصل؟.

الدكتورة أمال شباش، اختصاصية في الأمراض الجنسية والمشاكل الزوجية تتحدث عن دور بعض الاعتقادات والأفكار المترسخة لدى بعض الناس، إذ منهم من يعتقد أنه حقق هدفه عندما تزوج، ومنهم ما يريد من الطرف الآخر أن يحقق أحلامه وغيرها من الأفكار الخاطئة، كما أن العلاقة الزوجية لا بد وأن تعرف مشاكل وخلافات، وهو أمر طبيعي، المشكل الحقيقي هو غياب الحوار الذي ينتج عنه تراكم يجعل كل طرف يرى في الآخر سلبياته فقط، وينسى الحب الذي جمعهما أول مرة، والذكريات والأوقات الجميلة التي أمضياها معا.

الدكتورة شباس تؤكد على دور الحوار والتواصل في حل المشاكل، وعلى أهمية الاحترام في العلاقة الزوجية، وتتحدث عن فئة من الأزواج يغادر فيها أحد الطرفين بيت الزوجية بمجرد حصول أي مشكل، وهو تصرف يذهب ضحيته الأطفال الذي يفقدون الشعور بالأمان، ويدل على غياب حس المسؤولية، لأن المشاكل لا تحل بالهروب، ولكن بالحوار كما سبقت الإشارة.

هناك حالات أخرى تفقد الرغبة في الاستمرار في العلاقة الزوجية بعد مرور سنوات، وتبحث عن التغيير، وهنا تقول الدكتورة شباش بأن الإنسان يترك العاطفة تتحكم في العقل، وهو أمر لا يستقيم لأن الزواج مسؤولية والتزام، ولا ينبغي التسرع في أخذ قرار تحت تأُثير العاطفة. المزيد من التفاصيل في هذا العدد من "كيف الحال".

السمات ذات صلة