×
Téléchargez la nouvelle application
my2M
Bien plus que la télé
Installer
الآن
الدار البيضاء.. السفارة الأمريكية تطلق الدورة السادسة من "السباق نحو الفضاء"
تعليم

الدار البيضاء.. السفارة الأمريكية تطلق الدورة السادسة من "السباق نحو الفضاء"

وكالاتوكالات

أطلقت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية، مساء الخميس بالمدرسة الحسنية للأشغال العمومية بالدار البيضاء، الدورة السادسة من "السباق نحو الفضاء"، التي تنظمها السفارة بالتعاون مع جمعية المغرب العلمي "Scientific Morocco".

وحضر حفل الإعلان عن المسابقة بحضور المديرة التنفيذية لمركز الفضاء والصواريخ التابع لوكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) السيدة ديبرا بارنهارت، ومهندسة أنظمة التحكم في الطيران بالوكالة ذاتها السيدة دانييل نودنغ، وهي من خريجي "مخيم الفضاء"، إلى جانب الـ12 شابا الفائزين في الدورة الخامسة، والذين حضروا من أجل مشاركة تجربتهم مع الحضور.

وتهدف السفارة الأمريكية من خلال هذه المسابقة إلى تشجيع الشباب المغربي على الاهتمام بمجال العلوم والتكنولوجيا، وتحفيزهم على تطوير مداركهم ومعارفهم العلمية في هذا المجال.

وأوضحت المسؤولة عن برامج الشباب بالقسم الثقافي في السفارة فاطمة الزهراء أبوكير أن هذه المبادرة تمنح الفرصة ل12 من طلاب المدارس الثانوية المغربية للمشاركة في برنامج أكاديمية الفضاء التابع لـ(ناسا)، وزيارة مخيم الفضاء في مدينة هنتسفيل بولاية ألاباما، وذلك من خلال جولة ثقافية، تستغرق 10 أيام.

وأضافت، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المتوجين سيقومون، خلال تلك الجولة، بزيارة للعاصمة واشنطن والبيت الأبيض، إضافة إلى جولة تشمل مجموعة من المتاحف ووزارة الخارجية الأمريكية، معنبرة أن هذه الجولة ستتيح لهم التعرف عن قرب على الثقافة الأمريكية بكل تعبيراتها.

وأبرزت، في السياق ذاته، أن مئات المرشحين المغاربة سيتنافسون عبر مسابقة "السباق نحو الفضاء" من خلال المشاركة، أولا، بفيديو يشرح مفهوما علميا بطريقة مبسطة دون أن تتجاوز مدته 3 دقائق، ثم اجتياز عدة مراحل للانتقاء، منها لجنة التحكيم، والتصويت عبر الإنترنت، وغيرها.

ومن جهتها، أشادت المديرة التنفيذية لمركز الفضاء والصواريخ التابع لـ(ناسا) ديبرا بارنهارت بالتطور التي تشهده المملكة في مجال التربية والتكوين، مبرزة أنها خلال زيارتها لمدينتي بن جرير وخريبكة "لاحظت تقدما ملحوظا في طريقة التعليم، والتي تعتمد طرقا جديدة لا توجد في أمريكا، وكذا شغفا كبيرا بالعلوم والتكنولوجيا من طرف الشباب المغربي الذي يتميز باللطف واللباقة، وأيضا بحب المعرفة والاستكشاف الذي يظهر من خلال كثرة طرح الأسئلة ودقتها".

وفي تصريح مماثل، أشارت بارنهارت، التي قدمت عرضا بالمناسبة في موضوع "كيف تدفع تجربة مخيم الفضاء نحو التغيير عالميا وتلهم روح القيادة"، إلى أن اكتشاف الفضاء مهمة صعبة جدا، مما جعل الولايات المتحدة الأمريكية تعقد شراكات مع 15 دولة عبر العالم، من أجل الاشتغال معا والوصول إلى محطة الفضاء الدولية.

فيما أكدت السيدة دانييل نودنغ، مهندسة أنظمة التحكم في الطيران في ناسا، أن مخيم الفضاء له دور كبير في زرع بذرة الإرادة في استمرار الشباب في مجال العلوم، لاسيما الدراسات الفضائية، مضيفة أن مخيم الفضاء كان بالنسبة لها منصة الإطلاق التي انطلقت منها لاكتشاف هذا المجال وتحقيق الريادة فيه.

وتابعت أن "الشباب المغاربة الذي التقيتهم، يمتازون بشعلة من الثقة بالنفس والطاقة، ناهيك عن اهتمامهم الكبير بمجال العلوم والتكنولوجيا، فضلا عن حسهم المتطور ورغبتهم القوية في مشاركة تجاربهم مع باقي الشباب".

وتجدر الإشارة إلى أن هذا البرنامج يعتبر جزءا من مبادرة (Moonshot Morocco)، التي أطلقتها سفارة الولايات المتحدة احتفالا بالذكرى الخمسين للهبوط على سطح القمر، والتي كانت مناسبة لتنظيم سلسلة من التظاهرات لإثارة اهتمام الشباب المغربي بالعلوم والتكنولوجيا وريادة الأعمال والقيادة

السمات ذات صلة