×
Téléchargez la nouvelle application
my2M
Bien plus que la télé
Installer
الآن
الجواهري يؤكد على أهمية المعطيات الموثوقة لاتخاذ القرارات العمومية بشكل أفضل
اقتصاد

الجواهري يؤكد على أهمية المعطيات الموثوقة لاتخاذ القرارات العمومية بشكل أفضل

دوزيمدوزيم
whatsapp share

سلط والي بنك المغرب، عبد اللطيف الجواهري،  الثلاثاء بالرباط، الضوء على أهمية توفر معطيات اقتصادية وإحصائيات موثوقة، مع مراعاة حجم المهمة المتمثلة في الإنتاج الإحصائي لاتخاذ القرارات العمومية بشكل أفضل.

وأبرز السيد الجواهري ،في افتتاح ندوة حول "النظام الوطني للمعلومات والنمذجة: الأسس النظرية والرهانات التنموية" أن الإحصاءات الرسمية يتم الحصول عليها في نهاية عملية جمع دقيقة وتساهم في تحديد الاحتياجات وتتبع وتقييم السياسات العامة وتوقع التطورات الاقتصادية والاجتماعية، عادة من خلال نماذج متطورة في مجال المعطيات.

وذكر والي بنك المغرب، بهذه المناسبة، بأهمية المعلومة في اتخاذ القرار، مشيرا إلى أن المغرب يتمتع، بالمقارنة مع أقرانه، بمكانة جيدة في مجال تطوير نظامه الإحصائي، وذلك بكونه أحد البلدان الأولى بإفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي انضمت إلى المعايير الخاصة لنشر البيانات التابعة لصندوق النقد الدولي.

وفي هذا الصدد، سلط السيد الجواهري، الذي يترأس مؤسسة تعد ، حسب قوله، منتجة ومستغلة كبيرة للمعطيات، ولكنها أيضا تلجأ بشكل مكثف للنمذجة الاقتصادية، الضوء على ضرورة تحسين إنتاج المعطيات الاقتصادية الكمية دون السنوية، مع التأكيد على أهمية مراجعة الإطار القانوني للنظام الإحصائي الوطني الذي تؤطره نصوص يعود تاريخها إلى سنة 1968، ومتطلباته من حيث الموارد البشرية والمالية.

وأكد أنه "بالنسبة لنظام لامركزي على غرار نظامنا، من الضروري وضع إطار وهيئات قادرة على ضمان تنسيق أقوى بين مختلف مكوناته، وتحديد الأولويات في مجال العمليات التي يتعين تنفيذها ووضع قواعد وسياسات واضحة من حيث الإنتاج والتوزيع وإمكانية الولوج ".

من جانبه، قال مدير مدرسة الدراسات الاستراتيجية والتنمية الاقتصادية التابعة لأكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات، نور الدين العوفي، إن الاقتصاد يوفر للحكومات الأدوات الأساسية لتحديد سياساتها العامة بشكل أفضل، مشيرا إلى أن نماذج الاقتصاد القياسي المتطورة للغاية تتيح اليوم عمليات محاكاة متعمقة لواقع اقتصادي معقد وغير مستقر ومتقلب والذي يتطور في سياق عدم اليقين.

وبعد أن سجل تطور النظام العام للإنتاج الإحصائي وتنوعه في السنوات الأخيرة بالمغرب، اعتبر أن العديد من المؤسسات والإدارات العمومية تقوم بالجمع المنهجي للمعلومات والإنتاج الإحصائي.

ومع ذلك، أشار السيد العوفي إلى إشكالية الوصول إلى المعطيات الاقتصادية والإحصائية وتباين المعلومات التي يواجهها هؤلاء الفاعلون، وذلك مع التشديد على أهمية إتاحة المعلومات.

من جهته، أكد أمين السر الدائم لأكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات، السيد عمر الفاسي الفهري، على أهمية النظام الوطني للمعلومات والنمذجة في تنمية المملكة، مبرزا دور الأكاديمية في المساعدة على رفع تحديات التنمية والتنمية البشرية من خلال معالجة مواضيع متعلقة بالعلوم الاجتماعية.

وجمع هذا اللقاء ، الذي نظمته مدرسة الدراسات الاستراتيجية والتنمية الاقتصادية التابعة لأكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات، بشراكة مع بنك المغرب، ووزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، والمندوبية السامية للتخطيط، والمرصد الوطني للتنمية البشرية، ثلة من الباحثين وممثلي المؤسسات العمومية بهدف مناقشة مستوى ملاءمة أنظمة المعلومات الوطنية ونظم النمذجة لمتطلبات التنمية البشرية والمستدامة في السياق المغربي.

وتمحور اللقاء حول العديد من المواضيع المتعلقة أساسا ب "إنتاج المعلومات الاقتصادية" و"توقع وتحليل السياسات المالية والنقدية، و"نماذج الاقتصاد الكلي: الأسس والتطبيقات"، و"الحكامة بالأرقام والنقاش العمومي

السمات ذات صلة