×
Téléchargez la nouvelle application
my2M
Bien plus que la télé
Installer
الآن
البابا يبدأ زيارته التاريخية للعراق
دولي

البابا يبدأ زيارته التاريخية للعراق

وكالاتوكالات
whatsapp share

وصل البابا فرنسيس الجمعة إلى العراق في بداية زيارة تاريخية تجري في ظل تدابير أمنية مشددة الى "أرض معذبة منذ سنوات"، كما قال، حاملا رسالة تضامن إلى إحدى أكثر المجموعات المسيحية تجذرا في التاريخ في المنطقة والتي عانت لعقود ظلما واضطهادات.

 

وحطت طائرة البابا (84 عاما) عند الساعة 11,00 بتوقيت غرينتش في بغداد ليباشر زيارة تستمر ثلاثة أيام يمد خلالها اليد أيضا للمسلمين من خلال لقاء مع المرجع الشيعي الكبير آية الله العظمى علي السيستاني.

 

وتأتي الزيارة غير المسبوقة في وقت يشهد العراق ارتفاعا كبيرا في أعداد الإصابات بفيروس كورونا تخطت السبت الخمسة آلاف في يوم واحد فيما تفرض السلطات إغلاقا تاما يتزامن مع الزيارة. كما تشهد البلاد توترات أمنية.

 

وخلال الرحلة في الطائرة قال الحبر الأعظم الذي تلقى اللقاح ضد كورونا لصحافيين "سأحاول اتباع التوجيهات وألا أصافح الجميع لكني لا أريد أن أبقى على مسافة".

 

وقال البابا إنه كان يشعر بأنه "في قفص" في الأشهر الأخيرة في الفاتيكان وهو "سعيد باستئناف السفر" بعد 15 شهرا من دون أي رحلة للخارج.

 

وأكد أن هذه الرحلة "جزء من واجب على أرض معذبة منذ سنوات".

 

وسيكتفي جزء كبير من العراقيين بمشاهدة البابا من خلال شاشة التلفزيونية. وسيستخدم البابا على الأرجح سيارة مصفحة في تنقلاته على طرق أعيد تأهيلها خصيصا استعدادا للزيارة، بالإضافة الى مروحية وطائرة خاصة للتنقلات البعيدة سيعبر خلالها فوق مناطق لا تزال تنتشر فيها خلايا لتنظيم الدولة الإسلامية الذي أعلنت القوات العراقية الانتصار عليها وتحرير العراق منها منذ 2017.

 

وأكدت السلطات في بغداد أنها اتخذت كل التدابير الأمنية "برا وجوا".

 

وغرد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الذي استقبل البابا في المطار عبر "تويتر"، "يستقبل العراق شعبا وحكومة قداسة البابا فرنسيس، ليؤكد عمق الأواصر الإنسانية التي كانت بلاد النهرين وما زالت وستبقى محطتها التاريخية للقاء الأديان والأفكار والقيم البشرية المشتركة".

 

وستغيب بسبب التدابير الوقائية من وباء كوفيد-19، الحشود التي اعتادت ملاقاة البابا في كل زياراته، مع استثناء خلال القداس الذي سيحييه الأحد في الهواء الطلق في أربيل في كردستان بحضور نحو أربعة آلاف شخص حجزوا أماكنهم مسبقا للمشاركة فيه، علما أن المكان يتسع لعشرين ألفا.

 

وجرت التحضيرات على قدم وساق لاستقبال الحبر الأعظم خلال الأسابيع الأخيرة، من شوارع بغداد الرئيسية وصولا إلى النجف ومرورا بأور الجنوبية والبلدات المسيحية شمالا، حيث رفعت لافتات تحمل صوره مرفقة بعبارات ترحيب.

 

وتحضيرا للزيارة، أزيلت آثار ثلاث سنوات من دمار تسبب به تنظيم الدولة الإسلامية من مناطق كثيرة، ولكن أيضا آثار عقود من الفساد والإهمال أنهكا البنى التحتية، فعب دت طرق، وأعيد تأهيل كنائس في مناطق نائية لم تشهد زائرا بهذه الأهمية من قبل.

 

ومن بغداد إلى النجف وأور وأربيل والموصل وقرقوش، سيعبر مسافة 1445 كلم، في بلد لا يزال فيه الاستقرار هشا .

 

واستهدف هجوم صاروخي الأربعاء قاعدة عسكرية تؤوي جنودا أميركيين في غرب البلاد، كانت آخر عملية من نوعها في إطار سلسلة هجمات ضد مصالح أميركية خلال الأشهر الماضية، وعلى خلفية توتر أميركي إيراني ينعكس على أرض العراق حيث للطرفين وجود ونفوذ.

 

وتتبنى عادة هذه الهجمات مجموعات شيعية مسلحة موالية لإيران.

 

وأعلن أحد هذه الفصائل، "أولياء الدم"، اليوم هدنة بمناسبة زيارة البابا.

 

ويتمنى سعد الرسام، وهو مسيحي من سكان الموصل، من البابا "الذي يزورنا في وقت عصيب أن يوضح للحكومة العراقية أن الشعب في حاجة إلى تعويضات وبالأخص أهل الموصل، والكل بشكل عام، لأن الجميع تعرضوا للأذى".

 

ووصلت نسبة الفقر في العراق خلال العام 2020، الى 40% من السكان البالغ عددهم 40 مليونا.

 

ويبدأ البابا زيارته الجمعة بخطاب أمام المسؤولين العراقيين. وبالإضافة إلى التحديات الأمنية والاقتصادية التي يعاني منها العراقيون، سيناقش الطرفان أيضا المعاناة الكبيرة التي لحقت بالمسيحيين. وأدت سنين من العنف والاضطهاد إلى تراجع عدد المسيحيين في العراق من 1,5 مليونا في 2003 إلى 400 ألف فقط اليوم.

 

في العام 2014، سيطر تنظيم الدولة الإسلامية على أجزاء واسعة من العراق، واجتاح بلدات مسيحية وخي ر سكانها بين اعتناق الإسلام أو الموت، ففر الآلاف منهم من بيوتهم.

 

ويروي الأب كرم قاشا أن "البعض من (سكان المنطقة) كان أمامهم دقائق فقط ليقرروا بين الفرار أو أن تقطع رؤوسهم".

 

ويضيف الكاهن الكلداني من نينوى "أرغمنا على أن نترك كل شيء، لكننا لم نتخل عن إيماننا"، منددا بقلة الدعم الذي تقدمه الحكومة إلى المسيحيين ليستعيدوا بيوتهم وأراضيهم التي وضع مسلحون حتى من بين المسيحيين أنفسهم أو مقربون من سياسيين، اليد عليها.

 

لكن بالنسبة للكاردينال ليوناردو ساندري الذي يرأس مجمع الكنائس الشرقية في الفاتيكان ويرافق البابا في زيارته، فإن "شرقا أوسط بدون المسيحيين، هو أشبه بطحين تنقصه الخميرة والملح". لذلك، سيدعو البابا خلال زيارته، المسيحيين إلى العودة إلى العراق والبقاء فيه.

 

ويدرك ساندري أن الدعوة إلى العودة "ضرورية" ولكن "صعبة"، في بلد لم يعرف استقرارا سياسيا أو اقتصاديا وأمنيا منذ 40 عاما .

 

وتشير مؤسسة "مساعدة الكنيسة المحتاجة" إلى أن 36 ألف مسيحي فقط عادوا إلى نينوى، فيما كان عددهم العام 2014 أكثر من مئة ألف. من بين هؤلاء، يقول الثلث تقريبا إنهم ينوون مغادرة البلاد بسبب التنظيمات المسلحة الخارجة عن السيطرة والبطالة والفساد والتمييز ضد هم.

 

وتتضمن الزيارة جانبا آخر أساسيا ، هو الحوار بين الأديان.

 

وللمرة الأولى في التاريخ، يزور رأس للكنيسة الكاثوليكية مدينة النجف الأشرف في جنوب العراق حيث يلتقي بالمرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني البالغ من العمر 90 عاما والذي لا يحبذ الظهورات العلنية.

 

وكان البابا وق ع قبل عامين في أبو ظبي وثيقة تدعو إلى حرية المعتقد إلى جانب إمام الأزهر، أحد أبرز المرجعيات الإسلامية السنية في العالم.

 

وسيشارك البابا في أور التي يعتقد أنها مسقط رأس النبي ابراهيم والواقعة في الجنوب النائي، في صلاة ستضم رجال دين شيعة وسنة وأيزيديين وصابئة.

السمات ذات صلة