×
Téléchargez la nouvelle application
my2M
Bien plus que la télé
Installer
الآن
اسبانيا تفوّت رسميا مسرح سيرفانتيس للمغرب.. ما قصة مسرح بني منذ مائة عام في طنجة؟
مسرح

اسبانيا تفوّت رسميا مسرح سيرفانتيس للمغرب.. ما قصة مسرح بني منذ مائة عام في طنجة؟

عبد المومن محوعبد المومن محو
آخر تحديث

"مسرح سيرفانتيس الكبير" في مدينة طنجة شمال المغرب، من الفضاءات التي تصنع الدهشة في مدينة البوغاز، حتى وإن كانت هذه المعلمة التاريخية، تعيش وضعا يرثى له، بعد أن أصبحت فضاء متهالكا، رغم محاولة سريعة لترميمها سنة2007.

أهل طنجة وفعالياتها الثقافية، استبشروا خيرا اليوم، بعدما أن اعتمد مجلس الوزراء الإسباني أخيرا، قرارا يفوض بمقتضاه التوقيع والتطبيق المؤقت للبروتوكول الذي يجمع بين مدريد والرباط، بشأن التبرع غير القابل للإلغاء للمسرح الكبير سيرفانتيس بمدينة طنجة.

لكن نقل ملكية هذا المسرح إلى المغرب، ستتم من خلال بروتوكول يشكل، حسب مقتضياته ومحتوياته، اتفاقا دوليا، مما يفرض أن تتم المصادقة عليه من طرف البرلمان الإسباني بغرفتيه (مجلس النواب ومجلس الشيوخ).

 

خطوات قبل تفويت سيرفانتيس

 

قبل قرار التفويت الذي اعتمدته حكومة مدريد، كان هناك عرض للحكومة المغربية، تقدمت به من أجل ترميم هذا الصرح الفني التاريخي وصيانته، والإشراف على إدارته مقابل تملكه، مع الالتزام بالمحافظة على الطابع الإسباني في البرنامج الثقافي لهذه المؤسسة.

وكانت صحيفة "إلموندو" الاسبانية، سباقة إلى نشر خبر تفويت سيرفانتيس للمغرب عام 2015، عندما كتبت في مقال بعنوان :"اسبانيا تغادر طنجة"، أن الحكومة الإسبانية ستسلم المعلمة التاريخية سيرفانتيس بطنجة، والتي تم إغلاقها في أواخر الستينات من القرن الماضي.

كما كشفت الصحيفة، أن عملية التسليم بين مدريد والرباط، ستكون وفق شروط محددة من بينها إعادة ترميم المسرح وكذا الحفاظ على هويته الثقافية من خلال إقامة برامج ثقافية بداخله أو تحويله لمتحف ثقافي.

 

خطوة تنهي حالة خراب سيرفانتيس

 

بناية مسرح سيرفانتيس بطنجة، لم تعد وضعيتها منذ سنين تَسُرّ المشتغلين بالحقل الثقافي والمهتمين بالتراث المادي لمدينة طنجة. لكنه بمجرد إعلان مدريد رسميا عن تسليم المسرح الكبير للمغرب، سارع هؤلاء المهتمين إلى الاشادة بالخطوة المهمة وتثمينها.

في بيان له بهذا الخصوص، شدد مرصد حماية البيئة والمآثر التاريخية بطنجة، على أن "الاستثمار الأمثل لهاته الخطوة الايجابية، يستلزم مباشرة كافة المساطر القانونية والادارية للتعجيل بأجرأة تنفيذ القرار".

ولن يكون قرار تفويت المسرح للمغرب ناجعا، إلا إذا رُصدت له "الموارد المالية الضرورية لعملية التأهيل، مع أهمية توسيع دائرة التشاور، والانفتاح على الفعاليات المختصة وذات التجربة في صياغة وبلورة تصور متكامل، يتيح لمسرح سيرفانتيس لعب أدوار ثقافية وسياحية وفنية جديرة بحمولته التاريخية"، يضيف بيان المرصد.

هذه الحمولة الثقيلة، هي التي دفعت الرسامة والكاتبة الإسبانية "كونسويلو هيرنانديز"، إلى تأليف كتاب بالإسبانية عنوانه "مشهد في حالة خراب" سنة 2014، كنداء فني وأدبي لإعادة الحياة لمسرح سيرفانتيس الكبير بطنجة.

مُؤلَّف الكاتبة الاسبانية، كان دعوة صريحة آنذاك لتشجيع السلطات على تقديم مشروع يعيد تأهيل هذه البناية المهددة بالدمار، مع تحسيس المقاولات والفاعلين السياسيين بإسبانيا والمغرب بأهمية وضرورة الحفاظ على هذه المعلمة التاريخية.

 

سيرفانتيس في البدء كان هدية

المسرح الكبير سيرفانتيس في طنجة هدية اسبانيا اليوم للمغرب، بعدما كان في أول الأمر هدية التاجر الإسباني "مانويل بينيا" سنة 1911، لزوجته اسبرانسا أوريانا" التي كانت تعشق المسرح.

ففي الثاني من أبريل 1911، وُضع الحجر الأول على ربوة غير بعيدة عن المدينة العتيقة في طنجة، لبناء مسرح سيرفانتيس الكبير، إذ تكلف بإنجازه المهندس الإسباني الشهير "دييغو خيمينيث"، وأصبح جاهزا عام 1913، ومستعدا لاستقبال العروض والجمهور معا، إذ تسع بنايته لما يقارب 1400 شخص.

ذكر الكاتب عبد القادر السميحي، في كتابه "نشأة المسرح والرياضة في المغرب"، أن  مسرح سيرفانتيس بطنجة، يتميز بخصوصية معمارية فريدة، إذ تم استيراد مواد البناء والزخرفة والمناظر من اسبانيا، "بما في ذلك التماثيل التي تطالعك في الواجهة الخارجية للمسرح، وكانت زخرفة قبة الصالة من عمل الفنان الاسباني 'فديريكو ربيرا' الذي ضحّى بمواصلة دراسته الفنية في باريس، وجاء ليقوم بهذا العمل الرائع".

وكان لمسرح ثيربانتيس إشعاعا ثقافيا وفنيا كبيرين في شمال افريقيا وإسبانيا معا، إذ لم يكن هناك عرض شهير في أوروبا إلا وتم تقديمه في المسرح بطنجة، لكن بعد الحرب العالمية الأولى، الأحوال الاقتصادية لعائلة بينيا ستتدهور، ولم تعد قادرة على تحمل النفقات، لذلك اقترح الدوق "دوطوبال" على مالكي مسرح ثيربانتيس الكبير في طنجة، على أن يتم تحويله إلى نادي كازينو، لكنهما رفضا المساومة، حتى سنة 1928 تنازلا عن المسرح للدولة الإسبانية في شخص قنصلها آنذاك في طنجة.

 

السمات ذات صلة