×
Téléchargez la nouvelle application
my2M
Bien plus que la télé
Installer
الآن
أزمة "كورونا" تهدد مناصب الشغل.. حيتوم: أي إجراء يجب ألا يطال الفئة العاملة
اقتصاد

أزمة "كورونا" تهدد مناصب الشغل.. حيتوم: أي إجراء يجب ألا يطال الفئة العاملة

تأثرت المقاولات الصناعية والتجارية الوطنية جراء أزمة "فيروس كورونا"، التي راكمت خلالها، خسائر ضخمة، بسبب توقف وانحصار نشاطها الصناعي طيلة الأشهر الماضية، وتوقعات بأن تتواصل تبعات المرحلة الحالية خلال أشهر مقبلة.

وأمام المخاوف بأن تشكل الفترة التالية مبررّا يدفع أرباب الشركات لتسريح آلاف مناصب الشغل، تبرز مطالب بحماية الطبقة العاملة وألا يتحمل العمال تكلفة الخسائر المسجّلة والمتوقعة. في هذا الصدد، يقول محمد حيتوم، مستشار برلماني عن الاتحاد المغربي للشغل، إنه من الأكيد أن تكون لهذه الجائحة التي دامت كل هذه المدة، تداعيات اقتصادية واجتماعية، مشيرا أنه على المستوى الاقتصادي،"سيتأثر شغل وعمل عدد من المقاولات وعلى الصعيد الاجتماعي تضررت فئات واسعة من الأجراء".

واعتبر حيتوم في تصريح لموقع القناة الثانية أن المبدأ الأساسي، هو أن هذه التكلفة الصعبة لوباء كوورنا، لا يجب أن يطال العمال والعاملات، كونهم الحلقة الضعيفة وسط هذه الأزمة، مشددا على أهمية الحرص على استمرار عملية التضامن التي أبانت عنها مختلف مكونات المجتمع المغربي.

وأوضح المتحدث أن نقابة الاتحاد المغربي للشغل، رحبت بجل الإجراءات المتخذة، سواء المؤسسات التي توقّفت مؤقتا، أو التي توقفت كليا، مع التأكيد "على أن أي إجراء لحمايتها، يجب ألا يتعلق بتسريح اليد العاملة أو تخفيضها، وهذا واضح في كل المراسيم والقرارات الصادرة".

عند استئناف العمل، أكّد المتحدث على ضرورة الحفاظ على مناصب كل العاملين بالمؤسسات التي يشتغلون بها، كمبدأ رئيسي وأساسي، مضيفا في خصوص الإقلاع الاقتصادي: "نراهن على العمليات التي أفرزتها الأزمة ذاتها؛ أولها الدور الاجتماعي الذي قامت به الدولة، في إدارتها للجائحة، والذي أظهرت فيه وجهها الاجتماعي، يجب أن يستمر، لأنه خلق جوّا تضامنيا مجتمعيا كبيرا، وثانيا رفعت منسوب الثقة بين المواطنين والمؤسسات".

اعتمادا على هذين المعطيين الأساسيين، ختم المتحدث تصريحه "يجب أن يكون الاستثمار في المستقبل لأن الإجراءات التي ينبغي اتخاذها، تسري على الجميع ولا نسمح بالعودة على ما كنّا إليه في السابق، لأن مغرب ما بعد الجائحة ليس هو مغرب ما بعد الجائحة".

السمات ذات صلة