×
Téléchargez la nouvelle application
my2M
Bien plus que la télé
Installer
الآن
إصدار جديد حول "الإرهاب" يعزز المكتبة المغربية.. وصاحب الكتاب : المغرب يواجه خطر...
ثقافة

إصدار جديد حول "الإرهاب" يعزز المكتبة المغربية.. وصاحب الكتاب : المغرب يواجه خطرا إرهابيا من نوع آخر

المهدي هنانالمهدي هنان
آخر تحديث
14


أصدر الباحث في الحركات الجهادية، إبراهيم الصافي، كتابا جديدا بعنوان "الذكاء الجهادي وتفكيك آليات هندسة الإرهاب"، معززا بذلك المكتبة المغربية المفتقرة لإصدارات متنوعة في هذا المجال.

وبحسب الصافي، فإن الكتاب يهدف إلى تفكيك بنية "العقل الجهادي" الذي يبرع، بحسبه، في هندسة الإرهاب، وهي الظاهرة التي أقلقت وما زالت تقلق الكثير من الدول. ويشرح الباحث، معنى الذكاء الجهادي بالقول إنه ذلك النوع من "التطرف الذي تقوده التنظيمات الإرهابية وتقف ورائه القدرة على خلق إطار معبئ، يضفي معنى على تسلسل الجرائم التي يقوم بها، فهي تحافظ على حضورها بشكل مكثف في الفضاء الإعلامي".

وفي تصريح لموقع "2M.ma"، أوضح صاحب الكتاب، أن التهديد الإرهابي ما يزال قائما أمام المغرب، مضيفا : "لكن يبقى الخطر الذي يصعب توقعه وضبطه هو التهديد القادم من أشخاص "عاديين" يعيشون بيننا ولا تبدو عليهم علامات التطرف، لكن لهم القابلية لكي يتحولوا إلى جهاديين في ظرف قياسي وجيز، والحالات التي وقعت في العديد من الدول الأوربية والعربية مؤخرا توضح بأن الإرهاب يتطور ليواكب المتغيرات المتسارعة، حيث أصبحنا أمام "إرهاب الكوكوت مينوت"، الذي يقف وراءه خبراء يعرفون هندسة الفعل الإرهابي المناسب للمكان المناسب".

وأبرز المتحدث أن هؤلاء الجهاديين المتحولين "يسهل اصطيادهم، في ظل تغيير الفضاءات التقليدية لنشر الأفكار المتطرفة، كالمساجد وحلقات الدراسة، والتي احتلت مكانها مواقع التواصل الاجتماعي كوسائل آمنة لربط الاتصالات بين نشطاء الجماعات المتطرفة، وتمدهم بالمعلومات والقنوات المؤدية إلى الاندماج في شبكات التجنيد والاستقطاب".

السمات ذات صلة